بيّن الدوسري أن السكن يعد أحد هذه المسارات الخمسة التي تعمل عليها الجمعية، مشيراً إلى أن مسار السكن يضم تحته 4 خدمات هي: توفير السكن، تملك السكن، ترميم المنازل، تأثيث المنازل، موضحاً بأن هذه الخدمات جاءت بعد دراسة مستفيضه لمعاناة اللاعبين القدامى وأسرهم، مشدداً على أن مسار السكن يهدف إلى إزاحة هاجس السكن عن كاهل رب الأسرة عبر تأمين السكن المناسب سواءً بالشراكة مع الجهات المعنية في المملكة، أو تأثيث منازل اللاعبين الذين يملكون منازلهم وتحتاج إلى ترميم بمساهمة من المجتمع والقطاع الخاص، إضافةً إلى تأثيث المنازل.

وكشف الدوسري عن تعاون كبير بين جمعية "أصدقاء" وعدداً من منظمات القطاع الحكومي والخاص.

وحول نتائج مسار الإسكان في جمعية "أصدقاء" أكد الدوسري أن النتائج التي حققتها جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية في مسار السكن منذ عام 2015 حتى الآن تعد مميزة مقارنةً بعمر الجمعية وحجم المشكلة التي أمامها، واستطرد: "بفضل الله وصلنا حتى الآن إلى في خدمة تمليك السكن إلى تمليك 77 مستفيد مساكنهم، أما في تأمين السكن فقد تم تأمين 90 وحدة سكنية، وقدمت الجمعية 51 خدمة في ترميم المنازل، وكذلك وصلت إلى 253 خدمة في تأثيث المنازل سواءً بالأثاث المنزلي أو توفير الأجهزة الكهربائية وخلافها".

وأرجع الدوسري تحقيق هذه الأرقام إلى الدعم الكبير الذي يجده القطاع غير الربحي من القيادة الرشيدة - حفظهم الله، ونتيجةً للتوجيهات المتميزة من قيادات الجمعية بمجلس الإدارة يتقدمهم رئيس المجلس الكابتن ماجد عبدالله، والجهود التي يبذلها فريق العمل.

استقبل رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية الكابتن ماجد أحمد عبدالله اليوم الأربعاء بمقر الجمعية في حي الصحافة بالرياض، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الأستاذ ياسر بن حسن المسحل، بحضور عضو مجلس إدارة الجمعية والأمين العام الأستاذ فهيد بن جعيري الدوسري؛ وذلك للاطلاع على آخر أعمال الجمعية ومنجزاتها التي حققتها في سبيل خدمة اللاعبين القدامى وأسرهم، ومناقشة بعض الخطط والرؤى المستقبلية لتعزيز التعاون القائم بين الجمعية والاتحاد.

وشارك المسحل مع رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء في تسليم أحد اللاعبين القدامى من مستفيدي الجمعية وحدةً سكنية مقدمة من برنامج الإسكان التنموي التابع لوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، وذلك في إطار خدمات توفير السكن بمسار الإسكان في الجمعية.

كما شهدت زيارة رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم اطلاق جمعية أصدقاء حملة "امنح حياة" للتبرع بالدم للبنك المركزي للدم بمدينة الملك فهد الطبية، ليشارك إلى جانب رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية الكابتن ماجد عبدالله في التبرع بالدم.

من جانبه، قدم عضو مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية والأمين العام الأستاذ فهيد الدوسري شكره لرئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الأستاذ ياسر المسحل على زيارته للجمعية، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تأتي في ظل التعاون القائم بين جمعية أصدقاء واتحاد القدم في سبيل خدمة اللاعبين القدامى وأسرهم، مبيناً أن هذه الزيارة تزامنت مع حدثين مهمين في الجمعية وشارك في كلاهما رئيس الاتحاد السعودي وهما تسليم أحد اللاعبين القدامى وحدته السكنية، والآخر تدشين الجمعية لحملة "امنح حياة" التي تنفذها الجمعية بالشراكة مع مدينة الملك فهد الطبية للتبرع بالدم لصالح البنك المركزي للدم بالمدينة، مضيفاً: "منذ أن تولى الأستاذ ياسر المسحل رئاسة اتحاد القدم وهو يسأل ويتابع عن أخبار الجمعية، وقد أبدى في عدت لقاءاته استعداده سواءً من خلال منصبه كرئيس للاتحاد أو على المستوى الشخصي لدعم الجمعية، ونتج عن ذلك توقيع اتفاقية بين الجمعية والاتحاد وفعلت الاتفاقية واستفاد منها عدداً من اللاعبين القدامى".

وقدم رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية في آخر الزيارة العضوية الشرفية في الجمعية لرئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الأستاذ ياسر بن حسن المسحل، وذلك نظير اهتمامه بالجمعية ومستفيديها من اللاعبين القدامى، وحرصه على خدمة اللاعبين القدامى من خلال الجمعية.

تطلق جمعية أصدقاء لاعبي كرة لقدم الخيرية غداً الأربعاء حملة "امنح حياة" بالتعاون مع مدينة الملك فهد الطبية؛ للتبرع بالدم للبنك المركزي للدم بمدينة الملك فهد الطبية، والتي تستهدف من خلالها منسوبي الجمعية ومستفيديها وعموم المجتمع، وذلك في إطار المسؤولية الاجتماعية لجمعية "أصدقاء".

وتأتي هذه الحملة بإشراف مباشر من عضو مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية والأمين العام الأستاذ فهيد الدوسري، ورئيس التجمع الطبي والمدير التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية الدكتور فهد الغفيلي، وتستمر لمدة يومين بمقر الجمعية في حي الصحافة بالرياض.

بدوره، أكد عضو مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية رئيس اللجنة التنفيذية، والأمين العام الأستاذ فهيد بن جعيري الدوسري أن هذه الحملة تأتي من منطلق استشعار الجمعية بمسؤوليتها الاجتماعية، ونظراً لأهمية التبرع بالدم في انقاذ حياة الكثير من الناس ممن يحتاجون إلى متبرعين بالدم، وفي ظل التعاون المشترك بين الجمعية ومدينة الملك الطبية لتزويد بنك الدم المركزي بالمدينة بما تحتاجه من الدم، وتستهدف مشاركة اللاعبين القدامى والحاليين، إضافةً إلى مختلف شرائح المجتمع في هذا الوطن المعطاء.

وأضاف الدوسري أن هذه الحملة تشكل أهمية كبيرةً من عدت نواحي، الأولى في تأمين الدم لمركز الدم، والثانية الحث على مشاركة الجميع بالتبرع والمساهمة في هذه الحملة والذي سيكون لها الأثر البالغ في تعزيز روح العطاء بين أفراد المجتمع، والثالثة أن هذه الحملة تعزيز من التعريف بأهمية التبرع بالدم في حياة الفرد ودور ذلك في إنقاذ حياة المجتمع.

أكد عضو مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية الأمين العام الأستاذ فهيد الدوسري بأن الجمعية تضع العمل التطوعي ضمن أولوياتها منذ تأسيسها، لإيمانها بأن هذا العمل الإنساني والخيري يتمثل في دعم ومساندة الجمعية في تقديم الخدمات لمستفيديها من اللاعبين القدامى وأسرهم، مشيراً إلى أن العمل التطوعي لا يقتصر على المال وإنما يتجاوز ذلك إلى بذل الوقت والجهد في تقديم الخدمة.

وأوضح الدوسري أن أهمية العمل التطوعي جاءت من منطلق اهتمام القيادة الرشيدة - حفظهم الله -، حيث تضمنت رؤية المملكة 2030 أهدافاً تطوعية تعمل عليها تحقيق الدولة من خلال الجهات الحكومية والقطاع الخاص والقطاع غير الربحي، وحددت الرؤية مستهدفاً تسعى إلى الوصول إليه في 2030 وهو بلوغ مليون متطوع من المواطنين السعوديين.

وأشار الدوسري إلى أن جمعية أصدقاء عكست هذا الاهتمام من خلال تأسيسها لوحدة التطوع الذي جاء بناءً على اختيارها من قبل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المشروع الذي نفذه مركز التميز لتطوير المؤسسات غير الربحية بالجامعة بالشراكة مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية؛ لتعنى هذه الوحدة باستقطاب المتطوعين والمتطوعات، وتوفير كافة الخدمات التي يحتاجونها لإتمام مهامهم التطوعية، بالإضافة إلى رصد الأعمال التطوعية وساعاتها التي تنفذها الجمعية.

وكشفت الدوسري عن النتائج التي حققتها الجمعية في المجال التطوعي منذ عام 2020م، وقال: "بفضل الله وصلنا حتى الآن إلى 365 متطوعاً ومتطوعة، نفذوا207 فرصة تطوعية، في 12479 ساعة تطوعية"، مؤكداً بأن هذه الأرقام جاءت نتيجة توجيهات قيادات الجمعية في مجلس الإدارة بتقدمهم رئيس المجلس الكابتن ماجد عبدالله، وجهوداً بذلها فريق العمل، وإيماناً من المجتمع بالرسالة السامية التي تحملها جمعية أصدقاء.

وأوضح الدوسري إلى أن العمل التطوعي يسهم في الحفاظ على تطور المجتمع المحلي واستقراره، بالإضافة إلى توفير العديد من احتياجات أفراد المجتمع عن طريق تقديم المتطوعين جزء من جهدهم ووقتهم، وكذلك استغلال طاقات الشباب بأفضل الطرق وكيفية الاستفادة منها، وتعزيز الشعور بالثقة بالنفس والرضا، والحد من السلوكيات غير الصحيحة، إضافةً إلى أن العمل التطوعي يساهم بشكلٍ مباشر في تهذيب المجتمع، وتعزيز مفاهيم العطاء لدى الشباب.

 

وقّعت جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية مذّكرة تفاهم مع الهيئة العامة للأوقاف، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون المشترك بين الجمعية والهيئة؛ لدعم الفئات الأشد حاجة من لاعبي كرة القدم القدامى وأسرهم.

 

وقد وقعت مذكرة التفاهم التي تمتد إلى سنةٍ واحدة بمقر الهيئة العامة للأوقاف في مدينة الرياض، ومثّل جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية في التوقيع على هذه المذكرة رئيس مجلس الإدارة الكابتن ماجد أحمد عبدالله، في حين مثّل الهيئة العامة للأوقاف محافظ الهيئة الأستاذ عماد بن صالح الخراشي.

 

وتأتي هذه المذكرة ضمن جملةً من الشراكات التي وقعتها الجمعية لتطوير الخدمات المقدمة لمستفيديها في ظل رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تضمنت أهمية الشراكة بين منظمات القطاع غير الربحي والقطاعين العام والخاص.

وتعد جمعية أصدقاء لاعبي كوة القدم الخيرية الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، والتي تُعنى بلاعبي كرة القدم القدامى وأسرهم ممن غادروا المستطيل الأخضر وباتوا يقبعون تحت وطأة ظروف الحياة القاسية مع تقدمهم بالعمر وعدم وجود دخلاً شهرياً يكفيهم الحاجة، إذ تعمل الجمعية  على ابتكار مبادرات ومشاريع تهدف إلى سد احتياجاتهم ومساعدتهم في توفير عيش كريم لهم ولأبناءهم وعوائل المتوفين منهم، عبر مسارات تنموية متنوعة تشمل: الإسكان، والمساندة، والتمكين، والصحة، والتوعية، والتي حققت الاستفادة لأكثر من ١٤١٥ مستفيداً.

     وتضمّنت مذكرة التفاهم المبرمة بين الطرفين تقديم دراسة مفصلة لسبل دعم برامج ومبادرات جمعية أصدقاء، وتفعيل الأدوات الوقفية للمساهمة في تطوير أعمال الجمعية مما يعزز من دور القطاع الوقفي في دعم كافة فئات المجتمع.

 

وزعت جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية عدداً من السلال الغذائية التي جاءت بدعمٍ كامل من مجموعة STC في إطار المسؤولية الاجتماعية للمجموعة، ودعم اللاعبين القدامى وأسرهم، وتأتي هذه السلال في إطار الدعم الغذائي التي تقدمه جمعية أصدقاء لمستفيديها من اللاعبين القدامى وأسرهم ضمن مسار المساندة.

وتمثل هذه الدفعة الثالثة من السلال الغذائية التي بدأت الجمعية توزيعها قبل حلول شهر رمضان المبارك بمشاركة عدداً من المتطوعين والمتطوعات، والتي تهدف من خلالها إلى مساندة اللاعبين القدامى وأسرهم على استقبال هذا الشهر الفضيل، وتخفيف الأعباء الحياتية التي قد تواجههم.

بدوره، قدم عضو مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية رئيس اللجنة التنفيذية، والأمين العام الأستاذ فهيد بن جعيري الدوسري شكره وتقديره باسم رئيس مجلس الإدارة الكابتن ماجد أحمد عبدالله وأعضاء المجلس ومنسوبي الجمعية ومستفيديها لمجموعة STC على مبادرتهم القيّمة في دعم الجمعية بعددٍ من السلال الغذائية، مؤكداً بأن هذا التعاون بين الجمعية ومنظمات القطاع الخاص يأتي في ظل رؤية المملكة 2030 التي دعت إلى التشاركية بين منظمات القطاع غير الربحي ومنظمات القطاعين الحكومي والخاص، والتي تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات لمستفيدي القطاع غير الربحي من الأسر الأشد الحاجة.

وأوضح الدوسري أن الجمعية تقدم لمستفيديها عدداً من الخدمات عبر خمسة مسارات رئيسية وهي: السكن، والمساندة، والتمكين، والصحة، والتوعية، حيث يمثل الدعم الغذائي أحد خدمات مسار المساندة ويشتمل على توزيع سلالٍ غذائية بشكلٍ دوري، بالإضافة إلى كوبونات مخصصة للمشتريات الغذائية، والذي تهدف من خلاله الجمعية إلى مساندة ربّ الأسرة في تحمّل الأعباء الحياتية التي تحتاجها أسرته.

أقامت جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية أمسية ديوانية أصدقاء الرمضانية بحضور عدداً من اللاعبين القدامى في مقر الجمعية بحي الصحافة في الرياض، وكان في استقبالهم عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة التنفيذية، والأمين العام الأستاذ فهيد بن جعيري الدوسري.

وتأتي هذه الديوانية امتداداً لإثنينية أصدقاء التي أطلقتها في عام 2019 وتقيمها بشكلٍ أسبوعي للاعبين القدامى بمقر الجمعية، والتي تسعى من خلالها إلى التقاء اللاعبين بزملائهم وتبادل الأحاديث والذكريات، بالإضافة إلى الاستماع إلى مطالبهم وأفكارهم لتطوير أعمال الجمعية.

يذكر أن جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية كانت قد أطلقت أثنينية أصدقاء منتصف العام 2019 ضمن خدمة "تقدير" بمسار المساندة أحد المسارات الرئيسية التي تعمل عليها الجمعية منذ تأسيسها، وتهدف الأثنينية إلى إعادة اللاعبين القدامى للواجهة، والتقاءهم بزملائهم السابقين، وتعزيز قنوات التواصل بين الجمعية ومستفيديها.

بدأت جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية بدعمٍ من الهيئة العام للأوقاف، بتوزيع 400 سلة غذائية على مستفيديها من اللاعبين القدامى وأسرهم، وأرامل وأيتام اللاعبين القدامى الذين توفي عائلهم، في إطار خدمات الدعم الغذائي بمسار المساندة، ويأتي ذلك ضمن مستهدفات الجمعية في تخفيف الأعباء الحياتية أمام مستفيديها ومساندتهم لتأمين حياة كريمة تليق بهم.

وأنهت جمعية أصدقاء في اليومين الماضيين توزيع أكثر من 200 سلة غذائية؛ لمساندة مستفيديها من اللاعبين القدامى وأسرهم على الاستعداد لشهر رمضان المبارك لعام 1442هـ، وبمشاركةٍ فاعلة من قبل عدداً من المتطوعين والمتطوعات.

وأكد عضو مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية رئيس اللجنة التنفيذية، والأمين العام الأستاذ فهيد بن جعيري الدوسري أن توزيع هذه السلال الغذائية يأتي من منطلق حرص الجمعية على تأمين حياة كريمة للاعبين القدامى وأسرهم، ومساندتهم في توفير الاحتياجات الغذائية، مبيناً أن هذه الدفعة تمثل الدفعة الأولى التي تسبق شهر الخير، لما لهذا الشهر من خصوصه في نوعيّة الغذاء لدى الأسر السعودية، مؤكداً بأن الدعم الغذائي يمتد على مدار العام كخدمةٍ ثابتة ضمن مسار المساندة أحد المسارات الرئيسية التي عملت عليها "أصدقاء" منذ تأسيسها.

وقدم الدوسري شكره للمسؤولين في الهيئة العام للأوقاف، مؤكداً بأن هذا الدعم يأتي من منطلق رؤية المملكة 2030 والتي شجعت على التشاركية بين منظمات القطاع غير الربحي مع منظمات القطاع الحكومي والخاص، للعمل سوياً على تقديم أفضل الخدمات لمستفيدي القطاع الخيري، الذي كانت ولا زالت المملكة من الدول الرائدة في دعمه.

وأوضح الدوسري أن مشاركة المتطوعين مع جمعية "أصدقاء" ساهم في توزيع أكثر من 200 سلة غذائية في يومين فقط ووفر الجهد والوقت على المستفيد للحضور واستلام سلته، كما وفر الوقت للجمعية في سرعة توزيع السلال الغذائية لمساندة الأسر على استقبال الشهر الفضيل، مبيناً أن شباب وشابات الوطن عرف عنهم إقبالهم وتفاعلهم الكبير مع الأعمال التطوعية كسمةٍ بارزة للمواطن السعودي.

وقعت جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية اليوم اتفاقية شراكة مجتمعية مع رابطة فرق الأحياء لكرة القدم؛ للتعاون المشترك بين الجمعية والرابطة في المسؤولية الاجتماعية تجاه اللاعبين القدامى وأسرهم.

ومثَل جمعية أصدقاء رئيس مجلس إدارة الجمعية ماجد أحمد عبدالله، في حين مثَل رابطة الأحياء رئيس مجلس رابطة الأحياء عادل يوسف الفقي.

وتشتمل الاتفاقية على دعم رابطة الأحياء لمسارات جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية، بالإضافة إلى المشاركة في فعاليات الجمعية من تنظيم مسابقات وبطولات توعوية وخيرية، والإسهام في تنظيم "ماراثون أصدقاء"، والمشاركة والتسويق في بطولة "أصدقاء الرمضانية " والاستفادة من خبرات اللاعبين القدامى في أعمال الرابطة وفعالياتها.

من جهته أكَد رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية أن هذه الشراكة تشكل أهمية للجمعية ومستفيديها وللرابطة، حيث تنطوي تحت ظلال المسؤولية الاجتماعية التي يعمل عليها الطرفان"، مشيراً إلى أن الاتفاقية تهدف إلى تحقيق التعاون في المصالح المشتركة في تنظيم الفعاليات والأحداث التي من شأنها دعم مستفيدي الجمعية من اللاعبين القدامى وأسرهم، إضافةً إلى التباحث والتشاور في مختلف الموضوعات التي تخص الطرفين، مبيناً أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار التوجه الإستراتيجي للجمعية بعقد الشراكات المجتمعية مع مختلف منظمات القطاع الحكومي والخاص وغير الرباحي، وخاصةً القطاع الرياضي في ظل رؤية المملكة 2030 لمساندة الجمعية على تطوير أعمالها الخيرية والاجتماعية لمستفيديها من أبناء الوطن الذين خدموه في الميدان الرياضي ورفعوا رايته خفّاقةً في المحافل المحلية والعالمية.

فيما أوضح عادل الفقي أن الاتفاقية تستهدف مجال المسؤولية الاجتماعية، خاصة للاعبي كرة القدم السابقين الذين قدموا لكرة القدم السعودية الشي الكثير، مشيراً إلى أن شراكات واتفاقيات الرابطة المتعددة دائما ما تخدم جانب المسؤولية الاجتماعية، وتعزز الأمن الفكري والاجتماعي.

أكدت جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية أنها بصدد إنشاء ناد رياضي اجتماعي ترفيهي استثماري على مساحة 10 آلف متر مربع وبتكلفة 15 مليون ريال، حيث سيكون ناديا صحيا واجتماعيا وثقافيا مكتمل الخدمات، فيما أطلقت الجمعية برنامجا جديدا للاعبين الحاليين يحمل اسم "اللاعب القدوة".

وأوضح رئيس اللجنة التنفيذية لجمعية "أصدقاء" فهيد الدوسري أن الجمعية منذ تأسيسها قدمت أكثر من 9564 خدمة، حيث تضم الجمعية حاليا 200 أسرة لاعب كرة قدم ويبلغ عدد المستفيدين 1404 مستفيد، جاء ذلك خلال استقبال ملتقى "إعلاميون مبادرون" بمقر الجمعية الأسبوع الماضي.

وأضاف أن الجمعية التي يترأس مجلس إدارتها الكابتن "ماجد عبدالله"، تعمل على خمسة مسارات هي: خدمات الإسكان والخدمات المساندة وخدمات التمكين وخدمات الصحة وخدمات التوعية، وتشمل تملك سكن وتوفير سكن وتأثيث المنازل وترميم المنازل، فيما تشمل الخدمات المساندة الدعم الغذائي والدعم المالي وسداد فواتير الخدمات وبرامج التقدير والكسوة والترفيه والحج والعمرة والسلال الغذائية والحقائب المدرسية.

وأبان "الدوسري" أن خدمات التمكين تشمل التدريب والتأهيل والتوظيف والبرامج التعليمية والتطويرية، فيما تشمل خدمات الصحة العلاج وتأمين المعدات الطبية والتأمين الطبي، أما خدمات التوعية تشمل التوجيه والإرشاد والاستشارات والبرامج الاجتماعية.